الاحتفال برأس السنة الهجرية

يمثّل رأس السنة الهجرية انطلاقة العام الهجري نسبةً إلى هجرة الرسول (ص) من مكة إلى المدينة في الأول من محرم عام 622 م. في ليبيا، يحتفلون في اليوم الأول من محرّم برأس السنة الهجرية ويكون هذا اليوم عيداً رسمياً. إلاّ أنّ الاحتفالات تستمرّ لمدة شهرٍ كامل. يعتبر شهر محرّم بكامله شهراً لإحياء الذكرى يفترض خلاله منع الصراعات والحروب. فهو، إضافةً إلى شهر رمضان الكريم، من الأشهر المباركة في العام الإسلامي.

في اليوم الأول من شهر محرّم، يقوم بعض الشبّان بوضع ملعقة صغيرة من عصير الليم فوق عتبة كل بيت لإبلاغ الأسرة بحلول الشهر أو يضعون ببساطة بعض الملح أو الدقيق على مداخل المنازل والغرف أملاً بأن يحمل العام الجديد الخير للجميع.

شارك: